منتديات عراقي وافتخر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وزارة التجارة وارتباطها بالسيستاني ؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استاذ جامعي
عضو جيد
عضو جيد



ـمساهماتيـﮯ : 349

مُساهمةموضوع: وزارة التجارة وارتباطها بالسيستاني ؟؟؟   2010-09-28, 05:01

وزارة التجارة وارتباطها بالسيستاني ؟؟؟


صفاء الدين الصافي مرشح محمد رضا السيسستاني وممثله في الحكومة فهو ابن شقيق السيد علي عبد الحكيم الصافي وكيل وممثل مرجعية السيستاني في البصرة والمنطقة الجنوبية

والذي بات علي السيستاني في بيته ليلة بعد عودته من لندن بدعوة اجراء عملية (قشمرة) قسطرة فصفاء الدين الصافي وزير لكل الوزارات وشريك نوري المالكي ووزير التجارة ووزير الدولة لشؤون البرلمان حاليا، قضية فساده في وزارة التجارة



معروفة ومازالت انجازاته الفاسدة مستمرة، فقد كانت وزارة التجارة في زمن النظام السابق تستورد كميات كبيرة من الحبوب والتي كانت تسد حاجة المواطن من الطحين والرز وبملايين الأطنان ومن دون وسيط ، غير أن الأمر تغير بعد استلام حزب الدعوة مقاليد الحكم في العراق فقد هيمنت تلك العصابة بالاضافة إلى عصابات محمد رضا السيستاني على كل مفاصل الدولة ومنها وزارة التجارة، حيث تقرر جلب عروض الحبوب والمواد الغذائية الداخلة في البطاقة التموينية عن طريق وسطاء أو تجار مما أدى إلى خلق سلسلة من الفاسدين أولها في حزب الدعوة الحاكم وحكام الروضات المقدسة في العراق امثال عبد المهدي الكربلائي واحمد الصافي اذرعة محمد رضا السيستاني الضاربة واذناب المرجعية البريطانية والحوزة الساكتة بقيادة علي السيستاني وأخرها لا يعلمه إلا الله.من الجدير بالذكر ان وزارة التجارة الموقرة لا زالت الى يومنا هذا من ابرز الوزارات التي لا تعيد مبلغ الميزانية المتبقي في كل عام حيث انها قبل نهاية السنة المالية تبدأ بطرح عروض جلب اثاث واحتياجات اخرى للوزارة مما يؤدي الى صرف المتبقي من ميزانيتها السنوية، والمبلغ المتبقي هذا يقدر بعشرات الملايين من الدولارات سنويا وطبعا هذه العروض من اثاث وما الى ذلك معظمها وهمية حيث ان اموال تلك السرقة تدخل جيوب المنتفعين من الحزب الحاكم ومرجعية السيستاني والمتحالفين معهم من التحالف الكردي باعتبار وكيلة وزير التجارة من هذا التحالف وهذه الخلطة السحرية بين أي احزاب ومرجعيات أسستها بريطانيا غالبا ما ينتج عنها كارثة مالية وفساد لا نهاية له.تعتبر القضايا التي اثيرت في البرلمان العراقي ضد السوداني قليلة قياسا بما ارتكبه صفاء الدين الصافي من جرائم فساد وسرقة طالت قوت المواطن العراقي البسيط بالتعاون والتنسيق مع محمد رضا السيستاني، ورغم الادلة الدامغة التي تدين هذا الفاسد فلا يجرء احد ان يحاسب هذا الفاسد او يتابع تلك الصفقات الفاسدة التي يتم الاتفاق عليها في كربلاء بمكاتب وشركات عبد المهدي الكربلائي واحمد الصافي.الفاسد الثاني هو عضو بارز في حزب الدعوة وكان مدير عام الشركة العامة لتجارة الحبوب في زمن السوداني ويدعى مثنى حسن جبارة.تم في زمن جبارة وتحت اشراف سامي العسكري وحيدر العبادي وطارق نجم مدير مكتب المالكي استيراد حنطة تحتوي على نسب مرعبة من برادة الحديد التي تسبب مختلف الامراض للمستهلك العراقي المسكين حيث انها أي الحنطة يتم نقلها ببواخر قديمة وغالبا ما تكون ملوثة بالاشعاع لانها مستلمة من دول تستخدم الطاقة النووية في الكثير من صناعاتها ، وتم في وقتها الضغط على هيئة الفحص المختبري وتهديدها لاجبارهم على عدم ذكر النسب الحقيقية لتلك الشوائب المسرطنة والمميتة.كان المدعو مثنى حسن جبارة يستورد أي شيء دون قيد او شرط ويذكر انه حول الشركة العامة لتجارة الحبوب الى حسينية كبيرة لحزب الدعوة حصرا، حيث لايحق لاحد ان يكون مديرا لسايلو في بغداد ما لم يكن منتميا لحزب الدعوة أو مرشح من قبل عبد المهدي الكربلائي واحمد الصافي.مع بدء الحملة على وزير التجارة السابق داهمت قوة امريكية مقر الشركة العامة لتجارة الحبوب وهرب السيد المدير من السياج الخلفي الى مكان مجهول، وبعد مرور اسبوع وهدوء قضية السوداني لاعتبارات حزبية وتهديد الاخير فضح محمد رضا السيستاني في مؤتمر صحفي عاد السيد مثنى الى الشركة معتبرا ان القضية قد تم تسويتها واغلاقها ولكن كانت القوات الامريكية بانتظاره وقامت بسحبه من قميصه كما يسحب الحمار. وتم احتجازه وسرح من منصبه بعد خراب البصرة كما يقولون.بعد ان برأ القضاء العراقي الحالي والذي يدار من السفارة البريطانية السوداني من جميع الجرائم التي ارتكبها استلم السيد صفاء الصافي الوزارة بالوكالة وقد عوقب المدعو مثنى جبارة اغرب عقوبة مرت على تاريخ العقوبات فقد تم نقله كمعاون مدير عام للشركة العامة لتصنيع الحبوب مع احتفاظه بكافة امتيازاته ولا يزال مستمرا في منصبه الى يومنا هذا، وبعد ان استغرب الجميع من هذه المكافئة تبين ان المدعو مثنى قد هدد بفضح المستور وادخال اسم محمد رضا السيستاني في اللعبة. وان عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وزارة التجارة وارتباطها بالسيستاني ؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراقي وافتخر :: المنتديات العــامــة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: