منتديات عراقي وافتخر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماهذا التساوي! السيستاني مع الرسول والناجي مع الصحابة ! ياوجيه عباس ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استاذ جامعي
عضو جيد
عضو جيد



ـمساهماتيـﮯ : 349

مُساهمةموضوع: ماهذا التساوي! السيستاني مع الرسول والناجي مع الصحابة ! ياوجيه عباس ؟!   2010-09-22, 05:06

د. عزام السبيعي



في محاولة لا شأعة التفرقة والدفع نحو الطائفية وسيل الدماء وشن حملات التشنيع على اهل السنة والجماعة قامت قناة الفرات الفضائية التابعة لمرجعية المرجع الشيعي السيستاني وعلى لسان احد الكتّاب الذي قَبل ان يكون اداة لاشعال فتنة طائفية بطريقة استفزازية يُراد بها تمزيق والعباد والبلاد في العراق وربما تنجر الى دولة عربية وربما اسلامية ...

فظهر وجيه عباس يريد التبرير لفعل شنيع قبيح اسود قام به احد وكلاء مرجعية السيستاني في محافظة ميسان المدعو مناف الناجي ضاربا كل القيم الاسلامية والانسانية بجدار الفسق والانحدار الاخلاقي كاشفاً عن دنائة وخسة في حوزته الشيعية والعنوان الذي حمله الناجي المسمى بعنوان الوكالة عن مرجعية شيعية في النجف , فحاول وجيه عباس تعليق ذنوب وفساد وكلاء السيستاني ومرجعية الشيعة على مرجعية اهل السنة والجماعة وكأنما الناجي كان سنيا او احد ائمة المساجد !

فبدعم من قناة الطائفية والتفرقة الفرات ظهر وجيه وهو يدافع عن زانٍ مجرم على حد قوله بطريقة يوحي بها على ان اذا زنا الناجي وقبل له السيستاني فهذا معناه ان علماء اهل السنة كلهم قتلة ومجرمين ومؤسسين للارهاب والقتل !! متناسيا ان ايران الئيمة هي التي فتحت اذرعتها لتجنيد ميليشيات السيستاني ومقتدى ليشربوا من دماء العراقيين سنة وشيعة ومنحتهم مقاعدا في الحكومة التي دعمها السيستاني ووكلاءه في كل العراق حتى استولت على اغلب مقاعد البرلمان والحكومة التنفيذية .

فذكر عمل الناجي الحقير ثم طالب من يكتب من اهل العراق وغيرهم من السنة الشيعة الذين تبنوا واخذوا على عاتقهم فضح المجرم والمجرمين والمتلبسين بلباس الاسلام ان يذكروا في كتاباتهم مناف الرواي ويتهجموا على علماءالسنة لان السيستاني ووكلاءه انفضح امرهم فأراد بذلك ان يشوه كل شريف ورمز للاسلام والمسلمين لان رموزه صاروا في عار وانكشاف امام انظار العالم اجمع ...

حتى انه من اجل الدفاع عن مجرم زنا بالمحصنات وسبب بقتلهن وتهجيرهن وتيتيم اطفالهن ... وصلت به الحال الى ان يتجرئ على مقام النبي الاعظم صلى الله عليه وسلم ويقول اذا يردون منا ان نحاسب السيستاني على فعل الناجي فكان لزاما علينا ان نحاسب الرسول الاعظم على افعال الصحابة حتى انه ذكر الصحابي عمر بن العاص كشاهد لكلامه وهو يعتقد ان هذا الشاهد يقدح فقط في الصحابة ولا يعلم كانت الاساءة بالمباشر للنبي الكريم

لانه ساوى بين الصحابة الاجلاء هؤلاء الذين ضحوا بأرواحهم واموالهم من اجل رفع الظلم عن البشرية وراتفاع راية لا إله الاالله محمد رسول مع المجرم الزاني مغتصب منتهك لاعراض المسلمين الناجي وكيل مرجعية النجف , وفي نفس الوقت وقع بالادهى والاعظم وهي مساواة النبي الاعظم منقذ البشرية والرحمة الالهية متمم مكارم الاخلاق مع مرجعٍ دافع ويدافع وصرف مئات المليارات من اجل التستر على مجرم سافل وابى ان يلعنه ويتبرئ منه حتى اتت اللحظة التي تبرئ منه على لسان احد مطاياه وهو المدعو وجيه عباس ومن على قناة نشر التفرقة والتجزئة وبصورة غير مباشرة .

فهل يعلم وجيه ان السيستاني بسكوته عن كل مافعلوه وكلاءه هو بمثابة الوقوف معهم وقبوله بكل ما يصدر منهم من كوارث واهوال هذا إن لم نناقش مسألة دفعه للاموال من اجل اخراجهم الى خارج العراق ودفع مايسمى بـ (الفصل العشائري) بالنيابة عنهم .

ثم طعن وجيه بالتاريخ تاريخ العرب العريق الممتلئ بالمفخرة والاصالة والشهامة ليهيء الاذهان لاستقبال تاريخ الفرس المجوس ويترك ويسحق حتى تاريخ النبي الاعظم واهل بيته الذي يعتقد بأمامتهم والصحابة الاجلاء فالاساءة لم تكن فقط على لعماء السنة وتقف ! بل تعدى بها الى تاريخ العرب المتوج بتاريخ الاسلام وقائده صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله تعالى عليهم الى ان وصل الى تجرئ صارخ لم يسبق له مثيل عند السنة والشيعة اجمع فتطاول على النبي الكريم من اجل ان يبرر افعال اهل الزنا واللواط واكل اموال المسلمين وقتل ابناء العراق وفي نفس الوقت يقر ويعترف بفعل المجرم الاسود .

وهو يقيس بين فعل الناجي وفعل الراوي ولا يعلم كان فعل الناجي اعظم من فعل الراوي لان الراوي هو قاتل فقط , اما الناجي كان زان وقاتل وسبب بقتل عشرات النساء وادخال عشائرهن واهلهن في نفق التشهير تاركا لهم وصمة عار في جبينهم لن تمحى ابدا مادامت السموات والارض , فانا متأكدا من ان اهل ضحايا الناجي كم تمنوا لو كانت نساءهم ضحايا تفجيرات الراوي الذي تكلم عنه وجيه بسبب اعتقادهم ان فعل الناجي اعظم وادهى من فعل الراوي يا وجيه .

اضافة الى هيئة علماء المسملين في العراق وكل علماء السنة اصدروا بيانات كلها تشير الى التبرؤ العلني من كل قاتل للابرياء وهذا يعلمه الجميع , أما السيستاني يا وجيه فهو لم يتبرأ من القتلة والزناة بل دائما التبرؤ يكون من كل انسان قائل للحق ومقاوم للباطل كاشف للعمالة والخنوع فهل رأيت الفرق يا هذا ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماهذا التساوي! السيستاني مع الرسول والناجي مع الصحابة ! ياوجيه عباس ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراقي وافتخر :: المنتديات العــامــة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: