منتديات عراقي وافتخر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الى اين ياوكلاء السيستاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استاذ جامعي
عضو جيد
عضو جيد



ـمساهماتيـﮯ : 349

مُساهمةموضوع: الى اين ياوكلاء السيستاني   2010-08-29, 04:18



الى اين ياوكلاء السيستاني
تجاوزت حالات الفساد والسرقة والدعارة حدودها لدى وكلاء السيستاني، حتى وصل الأمر إلى رجالات الدين المحسوبين والمدعومين من من قبله والمقربين منه ، ولم تقف فضائح وكلائه عند هذه الحدود ، بل تجاوزتها إلى الفضائح الجنسية مع بائعات الهوى.
فقد دخل وكيل السيستاني مناف الناجي في مأزق كبير بعد كشف ( صحف الكترونية) واسعة الانتشار عن تفاصيل فضيحة جنسية مدوية تطاله شخصياً.
حيث نشرت مواقع الانترنيت مؤخراً أجزاء من فلم اباحي لمناف الناجي مع بائعة هوى والتي تعرفت قبل سنوات إلى مناف الناجي، وأصبحت بفضله واحدة من أكثر طالبات الحوزه ثراء وأشهرهن على الإطلاق.
ونقلت المواقع الالكترونية عن مطلعين على هذه الحادثة قولهم ان الناجي أقام معها ومع مجموعة من زميلاتها في الحوزات النسوية اللواتي كن معظمهن من مدينة العمارة علاقات جنسية مقابل مبالغ طائلة من المال، وأنه أغرى اثنتين من زميلاتها، إحداهن ارملة تدعى جميلة والثانية متزوجة أطلق عليها اسم سلوى، بالعمل لديه في الحوزة كمدرسات ، وعمل على ترقيتهما إلى مناصب رفيعة.
وكشفت جميلة (36 عاماً)، في اعترافاتها ان الناجي كان يستخدم جميع السبل الغير مشروعة من اجل ارغام الطالبات على ممارسة الرذيلة معه في المركز الإسلامي التابعة للمرجعية العليا في مدينه العماره، وقد صرحت أنها أنهت علاقتها مع الناجي عام 2009، وكتبت أنها التقته عام 2005 بعد أن اتصل بها ، وأضافت أن مناف الناجي قال لها (هل تعرفين ماذا يمكن أن أفعله من أجل مستقبلك؟ هل تعرفين حجم الثروة التي يمكنك أن تمتلكيها؟) وطلب أن تذهب معه إلى شقته .
وقالت جميلة إن الناجي (كان يتصرف معي كأي رجل متخلف مع مرتبة الشرف،وكأنة لم يكن متعلماً، وقد أخبرني أنه ولد ونشأ وترعرع في منطقة زراعية متخلفة).
ومما ذكرته جميلة أنه بعد كل المطاردات والعلاقات الجنسية التي أنشأها الناجي مع طالبات الحوزة ، فإنه كان يُجري دائماً حوارات ساخنة مع فتيان يبلغون من العمر 14 و16سنة كانوا يعملون في المركز الثقافي الإسلامي الذي يديره.
وأضافت أن الناجي ، كشف لها أن سلوكه يتأثر بسبب إدمانه الكحول والتحرش الجنسي به عندما كان طفلاً، وتابعت في محاولة للدفاع عن ما اقترفتة مع الناجي، على طريقة كتّاب المذكرات في الغرب، أن مناف الناجي الذي يلتزم عادة بارتداء الملابس الدينية طوال الوقت ولم يتخلّ يوما عن العمة والعباءة، يكون عادة مخموراً عندما يرسل الرسائل الإلكترونية إلى مكتب المرجعية في النجف الاشرف، ولكنه يكون دائماً متزناً عندما يدير عمله الرسمي في المسجد والمركز خلال سنوات معرفتها به.
واعترفت جميلة في بعض تصريحاتها أن الناجي من المثليين جنسيا وأنه أبلغها أنه عندما كان في عمر العاشرة حتى السادسة عشرة تعرض إلى انتهاك جنسي على يد رجل دين. وأوضحت المرأة أن الناجي اقترض أموالاً من أحد البنوك العراقية بضمانة المركز الثقافي الإسلامي، ثم قام بجمع مئات الألوف من الدولارات الامريكية من المصلين والشخصيات العامة في العمارة بدعوى العمل على شراء ارض من اجل بناء دار لرعاية الايتام، وقد صرف الأموال التي جمعها على ملذاتة الجنسية .
وأخيراً وعلى الرغم من أن الحكومة المحلية في العمارة على عادتها في مثل هذه الحالة تتفادى التعليق، فإن معلومات وصلت الى صحف الكترونية من مسؤولين في الحكومة المحلية ان المرجعية تريد إعادة الاعتبار للناجي مكافأة لما قدمه ، حيث سيعمل على ترقيته إلى منصب أرفع في الحوزة العلمية في النجف الاشرف خلال الأسابيع المقبلة.
كما نشرت (بعض الصحف الالكترونية) المرجعية العليا في النجف الاشرف تضغط على الحكومة المحلية في مدينة العمارة لمنع توقيف الناجي، خصوصاً بعد وصول عدة طلبات بإيقافه من قبل اهالي المجني عليهن والتي افتضح امر بناتهم في الافلام التي انتشرت في الاونه الاخيرة وتعتبر هذه العوائل أن بقاء الناجي حراً قد يمثل خطراً على بعض طالبات الحوزة العلمية اللواتي قد يتعرض لهن الناجي ، كما طالبت عدة تقارير وصلت إلى قاضي التحقيق باعتقال من كان يعلم بممارسات الناجي من مساعدين وغيرهم .
كما نشرت (بعض الصحف الالكترونية ) أن بعض موظفي المركز الإسلامي في العمارة قد ضبطوا لناجي مع فتيات من طالبات الحوزة النسوية في العمارة، وكلما كان يُضبط كان يزعم أنه متزوج بهن زواج المتعة ، وأخطر ما تسرب لـ(الصحف اللاكترونية ) من معلومات متعلقة بالناجي هو انة قد ضبط مع بعض الفتيان الذين كانوا يشاركون في الدورات الصيفية لتعلم القران .
والجدير بالذكر أن هذه الفضيحة تأتي بعد فضيحة الفساد التي أدت مؤخراً الى حرق بيت المدعو الناجي ومحاولة قتلة على يد بعض اقارب المجني عليهن مما دعا الناجي الى الهروب من مدينة العمارة الى مدينة النجف ثم توجة الى مدينة كربلاء حيث رحب به الشيخ عبد المهدي الكربلائي ..
وهو الان في ضيافة الشيخ الكربلائي وتحت حماية مشددة ويعتقد البعض ان الناجي لجأ الى الشيخ عبد المهدي الكربلائي بسبب كون الشيخ الكربلائي متورطا معه في بعض تلك الفضائح
وخاصة فضائح طالبات الحوزات النسوية وعند وصول الناجي الى كربلاء باشر معظم اهالي الطالبات بمنع بناتهم من الذهاب الى تلك الحوزات خوفاً عليهن من اولئك المشايخ ؟...




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الى اين ياوكلاء السيستاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراقي وافتخر :: المنتديات العــامــة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: