منتديات عراقي وافتخر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشعب العراقي:بين الرضوخ لأزلام السيستاني وبين الانتقام!!! PDF

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استاذ جامعي
عضو جيد
عضو جيد



ـمساهماتيـﮯ : 349

مُساهمةموضوع: الشعب العراقي:بين الرضوخ لأزلام السيستاني وبين الانتقام!!! PDF   2010-08-21, 03:23

تستمر ازمة تشكيل الحكومة العراقية وهي تدخل شهرها السادس دون رؤية اي ضوء في نهاية النفق السياسي الذي أقحمنا به القادة السياسيين وادى الى شلل كامل في عمل مفاصل الدولة!!!ويكاد يتضح بما لايقبل الشك ان هدر الوقت مقصود ومخطط له بل هناك من يستغرب من وجود تأخير !! ونحن نعرف التاخير من خلال انفلات الوضع الامني وتردي الوضع الخدمي اما هؤلاء الساسة المستغربين والمتعجبين من وجود تاخير يفهم منه انهم ممسكين بالعصا من الوسط ويراهنون على البقاء للاقوى ولاخر ساعة!! وهذا هو سر هرولتهم تارة وتعليق المفاوضات تارة اخرى!!واطلاق التصريحات تارة والتزام الصمت تارة اخرى وهم يلعبون بكل المشاعر والاحاسيس الجماهيرية كي يثبتوا لاسيادهم من المحتلين ودول الجوار انهم ما زالوا يملكون الكثير من اوراق اللعب!!! والديل على كلامنا هذا انهم لم يهتزوا قيد انملة على انهيار الوضع الامني والخدمي وتصاعد صيحات الغضب الشعبي ومناشدات الجميع بضرورة اسراع في تشكيل الحكومة!! كل ذلك لم يلتفتوا له او ي***وا له اهمية تذكر!! وكان كل هذه الاصوات محط سخرية واستهزاء من قبل القادة السياسيين!! فكلما تعقد المشهد سافر القادة لاخذ جرعات من الخارج وزيارة حكام الدول المجاورة للعراق!! دون ان يحملوا أنفسهم عناء السفر للشعب الذي استغفلوه و**بوا اصواته ولم يحركوا ساكن باللقاء مع الفعاليات الشعبية والوجهاء والشخصيات العراقية البارزة والمعنية طبعا بالشان السياسي دون تضييع للوقت والاستماع لاملاءات دول الجوار!! فكان هذا التخبط والدوران حول انفسهم يستهلك منهم الوقت والجهد لانهم اضاعوا تحديد اتجاه البوصلة نحو الاطراف المعنية ولم يسالوا انفسهم ولو للحظة لماذا هذه الانفجارات تزداد ولماذا تتعالى صيحات الغضب؟؟!! ولماذا لا نعطي لشعبنا حق المشاورة والرأي!! كل هذا تجاهله هؤلاء الساسة وتنصلوا من كل العهود والمواثيق والتي قطعوها للشعب!! وهنا الدور والمسؤولية الان على الشعب الذي هو (مصدر السلطات) وهو من يدفع الثمن اليوم وهو المعني بالملف السياسي فكيف سمح هذا الشعب لهؤلاء الساسة ان يسخروا منه ويضحكوا عليه!! وكيف صدقوا بالجهة الدينية المتمثلة (بالسيستاني) وذهبوا للانتخابات بناء على فتوى هذا الرجل!! وكيف استغفلهم وهذا الرجل ورمى بهم في ميدان العملاء والمرتزقة والقتلة ولم يتابع هذا الرجل الذي زج نفسه بما لايعينه وخدع الشعب ودفع بالشعب الى محرقة الموت!! ولم يحرك ساكن اليوم بالتدخل لانقاذ هؤلاء الذين صدقوا به وانتخبوا هؤلاء الساسة المخادعين!! ولا يوجد تفسير واحد غير انهم شركاء في (الحيلة والخديعة) التي دفعوا بها الشعب وحققوا المكاسب واستولوا على الكعكة وتركوا الشعب يستحم بدمه وتتطاير اشلائه ويهان في اليوم والليلة الف مرة!! القضية اتضحت بسفك الدم ولم تنكشف (عن طريق الصدفة) بل كان الدم النازف ببشاعة القتل اكبر دليل ان الجميع مشارك في لعبة الموت ضد الشعب العراقي وتاريخة ومصيره!! الان الشعب خائر القوى منهك مستعبد مقيد محاصر ومنزوع القدرة والقوة الان الشعب مصدوم ومجروح ويحتاج لمن يداويه وبل ان يجد ما يحتاجه تزداد اسباب القتل اضعاف مضاعفة لانهم يرون في قدرة على المطاولة والصبر والتحمل!! فهم بين أمرين اما ان يجهزوا عليه حملة رجل واحد!!! او يتعاونوا في نيل الوقت كي يستنزفوا البقية الباقية من امكانياته!!! وبخلاف ذلك ينكشفوا على حقيقتهم البغيضة ويصبحوا في مرمى الانتقام الشعبي الكبير الذي لن يفلت من السيستاني وازلامه واتباعه وحلفاءه!! الشعب اليوم هو صاحب الحل والقرار واذا تخلى عن حقه فلا يندب حظه بعد الان ولا يستغيث او يطلب الخلاص لانه من يجد لذة في اذلاله ويجد متعة في استعباده فهل الشعب العراقي يقلب الموازين وهو المشهود له بذلك وينتفض عليهم وينتقم منهم شر انتقام نسال الله تعالى ان لا تطول المدة كي لا نفقد مزيدا من الدماء!!!



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعب العراقي:بين الرضوخ لأزلام السيستاني وبين الانتقام!!! PDF
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراقي وافتخر :: المنتديات العــامــة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: