منتديات عراقي وافتخر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وقفة مع السيستاني.!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استاذ جامعي
عضو جيد
عضو جيد



ـمساهماتيـﮯ : 349

مُساهمةموضوع: وقفة مع السيستاني.!   2010-08-16, 05:09

وقفة مع السيستاني.!






هذا هو سيستانيكم العتيد.! - شواهد من داخل سراديب الدجل وأسئلة بريئة موجهة لمقلديه


وقفة مع السيستاني.!

نريد ان نقف وقفة جديدة من وقفات مع السيستاني ( سجستاني الاصل ) ، حقيقة
الامر لانعلم من هو هذا الرجل ، ومن أين أتى ، وماهو عمله ، تساؤلات كثيرة
بدون أجوبة الا روايات رسول الله ص وروايات أهل البيت ع التي تحدثت عن
قدوم رجل من سجستان الى الكوفة يدخل الناس في الفتن كقطع الليل المظلم ،
ونحن لسنا بصدد الخوض في هذا المقال بروايات ، بقدر ما نريد الخوض في قطرة
من بحر من تصرفات السيستاني والصورة المعبرة والحاكية عن الواقع المآساوي
وواقع وتصرفات الرجل نفسه والعصابة التي أحاطت به .

بعض
العراقيين يعتقد أن السيستاني إكذوبة ولا وجود له ، وابنه ( محمد رضا )
والمخابرات الامريكية وراء البيانات التي تصدر بإسمه وتحمل توقيع ( مكتبه
) .
ومنهم من يعتقد أنه صمام الامان والمرجع الاوحد ولولا وجوده لضاع
المذهب والعراق.!! ويردد بعضهم مقولة يقال أنها للسيستاني ( السنة أنفسنا
) ، و ( يقف على مسافة واحدة من الجميع ) ولاندري هل هذا الجميع منهم
الامريكان أم لا ، ويبدو أن الامريكان داخلون تحت هذا العنوان .

يقولون : أن دوره أبوي وارشادي ، ولم نعثر لا في الصوت ولا الكتابة عن هذا
الدور ، لكننا نسألهم هل يجوز أن الاب لايكلم أولاده اذا كان دوره أبويا.!
أخرون يمدحونه لكنهم يذمونه من حيث لايعلمون ، يقولون : إنه سيد البراني ،
ولم يتجاوز عتبة داره منذ 15 عاما ، وهنا الفضيحة ، وهي الحقيقة التي أفصح
عنها كتاب المرجعية ، المعروف في الاوساط الشيعية أن كل شخص قريب من الصحن
الشريف يذهب لزيارة الامام علي ع اسبوعيا على الاقل ، والبعيد خارج العراق
يزور عن بعد ، والهدف من قدوم السيستاني وباقي ( المراجع ) الى النجف
للقرب من علي ع زيارته والتبرك به وووووو الخ .
كيف لايخرج علي
سيستاني من داره كل هذه السنين ويزور علي ابن ابي طالب ، ولو كان الذي نشر
هذا الخبر غير كتاب ( المرجعية ) لقلنا أنه غير صحيح وربما وصفه كتاب (
المرجعية ) بأحد أعداء المذهب .

وهناك جمع آخر من الكتاب الذين
وصلت إليهم ملايين ( المرجعية ) قد كتبوا لتلميع الصورة التي تصدأت ،
وألصقوا بالرجل ( السيستاني ) صفات هي لم ولن تكن فيه ، ومن وصف شخصا
بصفات ليست فيه فهي عليه لا له ، وتعتبر منقصة له ، وذما لا مدحا .... هل
يفهم كتاب ( المرجعية ) والمرجعية نفسها هذه الحقيقة أم لا ؟.

- الدستور الامريكي والسيستاني :

عندما نناقش عملية سياسية ، وخصوصا كتابة دستور للبلاد ، ونجد أن رجلا
لاعلاقة له لا من بعيد ولا من قريب بالبلد تعرض عليه مسودة الدستور ، يحق
لنا ولغيرنا أن نتساءل ما علاقة هذا الرجل بالدستور والبلد ونحن نسمع من
وكلاءه أنه لا يتدخل في أمور السياسة ، لكنه يستقبل السياسيين ، وهم
يقولون : ذهبنا لنستشيره ونأخذ بنصائحه ، ولم يقل لنا أحدهم ماهي النصائح
ولو واحدة ، فهل ذهبوا ليسألوه عن مستحدثات الامور ؟.
فلو فرضنا جدلا أن السيستاني تفكيره أممي وهو مرجع دين ويوجه النصح لبلد مسلم في كتابة دستور ، ففي هذه الحالة نضعه أمام حالتين :
الاولى :
أنه عالم وفقيه عصره ووحيد دهره ، ولديه الملكة التي تمكنه من معرفة
الحلال والحرام والخير والشر والصالح والطالح ، والقوانين السماوية
والوضعية ، ويراقب حينئذٍ دستور العراق حتى لا تكتب فيه فقرة تخالف دين
عامة العراقيين وهو الاسلام ، فهو في هذه الحالة قد شارك المحتل الامريكي
وعن عمد وترصد وسبق اصرار الجريمة ، الانسان البسيط اكتشف المطبات
والالغام في دستور الاحتلال الامريكي ، فكيف بمرجع حسب الافتراض اعلاه تمر
عليه هذه الخدع والجريمة .... فهو في هذه الحالة متخادم مع المحتل
الامريكي وخائن لرسالة الاسلام والمرجعية والمذهب ، التي تحتم عليه أن
يقول لا للمحتل الذي هتك الاعراض ودنس المقدسات ومنها القران الكريم .

الثانية
: شخص جاهل ومدعي الاسلام والتشييع والمرجعية والاعلمية ، واستغله
المحتلون ومرروا كل مخططاتهم من خلاله ومن خلال الحاشية الفاسدة التي تحيط
به ، وبالتالي هذا ليس مكانه ، وقد أخذ موقع غيره وصار حجر العثرة في طريق
هداية الناس الى طريق الحق السوي المستقيم .

- فضيحة مناف الناجي :

المعروف عن الوكيل في فقه المذهب الجعفري هو الشخص الذي يجبي المال (
الشرعي ) للمراجع في زمننا هذا ، ويعلم الامة مسائل المرجع الذي وكله في
منطقة ما ، ويذكر المراجع في رسائلهم العملية أن الوكيل ينعزل عن منصبه في
حالات منها موت المرجع الذي يعمل له ، واذا إنحرف عن جادة الشريعة المقدسة
يميناً أو شمالا ، وفي حالة إنحرافه يصدر من المرجع الذي أعطاه الوكالة
بياناً للامة بعزله والتبرأ منه.

الذي نلاحظه منذ أن ظهرت فضيحة
وكيل سيستاني في العمارة ( مناف الناجي ) الى هذه اللحظة تمسك السيستاني (
ان كان يدري ) بهذا الوكيل الفاسد المفسد المنحرف الزاني ، لم يصدر لحد
هذه اللحظة بياناً من مكتب سيستاني بعزل مناف الناجي على فعلته النكراء
التي سودت وجه السيستاني ووجوه حاشيته التي هي على شاكلة مناف الناجي .
ماهو السبب وماهو الداعي والدافع لسكوت مرجعية سيستاني عن عزل هذا الفاجر ( الناجي ) وعدم التبرأ منه ؟.
لحد هذه اللحظة مناف الناجي يمثل السيستاني ويحمل وكالة توكيله وتزكيته وبختم السيستاني نفسه .
هل أن السيستاني متورط مع مناف الناجي ، أو أن ابنه محمد رضا شريك للناجي
في جرائم أخرى تجعلهم غير قادرين على التبرأ من جريمة مناف الناجي
ويعزلونه ، ويبدو أن الجميع متورط .

لم تكتف مرجعية سيستاني
بالسكوت وكأنها لاتدري ، بل ذهبت لتدافع عن الزاني مناف الناجي ، وتطلب من
العشائر في العمارة النزول الى ( سانية العشيرة ) الفصل العشائري .
هل
دراسة الفقه الاسلامي من مصادره الاربعة ( القران والسنة والعقل والاجماع
) أوصلت سيستاني الى إستنباط الحكم العشائري ، والقبول بما تمليه عليه
سانية العشيرة ، ومنها الرأس برأس في حالة الزواج ، ووالفصيلة وهي المرأة
التي تدفع كالبهيمة ثمنا لعشيرة أخرى منها المقتول ، ولاتعتق رقبتها الا
اذا ولدت ولدا ذكرا يقول ( سلام عليكم في الديوان ) هذا هو الفصل العشائري
وهذه هي سانية العشيرة .
اين هذا كله من الدين ؟.

هل المال الذي يجمعه مناف الناجي وباقي الوكلاء الفاسدين أهم من دين محمد ص عند السيستاني ؟.
وهل أن المال عند محمد رضا السيستاني أهم من الشرف والاعراض وسمعة المذهب ؟.
مناف الناجي أنقذ السيستاني من الحرج الذي وقع فيه أمام الامريكان ، وهو
تأخر المشروع الامريكي في العراق ، وتعثر مشروع الفوضى الخلاقة ، فضحى
مناف الناجي بنفسه وسمعته وإقتحم العقبة ليجسد أولا : المشروع الامريكي في
العراق ، وهو الشذوذ الجنسي وتدمير الاخلاق في العراق ، ونشر الرذيلة .
ثانيا : مناف الناجي جسد الصورة الحقيقية لمرجعية الحاخام الصهيوني
سيستاني ، هذه المرجعية الفاسدة والمفسدة في الارض ، وتصرف هذه المرجعية
تدلل على أنها تصرفات الحاخامات الصهاينة في العراق ، ومن المؤكد أن
الحاخامات الصهاينة الذين يجوبون العراق من البصرة الى الموصل وأربيل قد
أعلموا سيستاني بتحركاته وهو يدعم تحركاتهم بتصرفاته التي لاتحتاج لاي
تفسير .

لا نستبعد أن يرشح الامريكان مناف الناجي خليفة
للسيستاني بعد أن قدم لهم خدمة مجانية ، وهي الفضيحة المدوية ، ونعتقد أن
مناف الناجي وصل الرقم القياسي في الرضا الامريكي ، ويعتبرونه المفضل
عندهم وربما يرشح لنيل جائزة نوبل للابداع كما رشحوا سيستاني من قبل.!

السؤال : لماذا لم يعزل علي سيستاني وكيله الفاسد مناف الناجي ؟.
ولماذا يدافع عنه ، فلو قبل عشائر العمارة بالفصل العشائري فهل يعود مناف
الناجي الى وظيفته القديمة ، ويصور الافلام المنحطة لتدوم مرجعية سيستاني
؟.
هل مناف الناجي في ايران متخفيا ، وايران ملجأ لكل سارق وقاتل وزاني ؟.
هل مناف الناجي متخفيا في بيت ابن السيستاني؟.
اذا كان رب البيت للدف ناقراً فما شيمة أهل البيت ؟.

نقول للذين يعتقدون أن سيستاني صمام الامان ، اين هو صمام الامان ، ولماذا
لم يكن هذا الصمام حائلا أمام ظهور الفضيحة لا عن فعلها لانه جائز في نظر
سيستاني ؟.
علي ابن ابي طالب ع ارسل خطابا الى واليه في البصرة يأنبه
فيه لانه ذهب الى وليمة ، واذا وصله خبر أن الوالي في المصر الفلاني قد
انحرف أو جار على الامة يعزله ، واذا علم الوالي أن عليا ع طلبه للحضور
فإنه يهرب في أرض الله الواسعة ، لعلمه أن لاتوجد عند علي ع لومة لائم في
الحق وفي الله ، قد طرح كبار القوم أرضا واقام الحد عليهم عندما تثبت
انحرافهم .

أين تصرفات سيستاني من دين علي ع ، وهل هؤلاء المراجع لهم علاقة بدين محمد ص ؟.
هؤلاء إدعوا الاسلام والتشييع والاجتهاد والاعلمية ، وبنوا امبراطوريات المال على حساب الدين والشرف والكرامة..
هؤلاء أدوات المحتل الامريكي في العراق ، وبهم سيطر الامريكي على سلاح الفتوى ، وهم بدورهم قادوا حملة تجهيل للامة لاسابق لها .
في زمن حكومة سيستاني الامريكية ( المالكية ) يحاسب كل من يذكر اسم الامام
المهدي ع حسابا عسيرا ، ويساق للسجن ويقتل ويعذب ، وقد أصبح ذكر الامام
المنتظر الذي تنتظره الشيعة في العراق مرعبا لانه يهدد العروش
وامبراطوريات المال التي بناها فقهاء السوء الخونة كما وصفهم رسول الله ص .

تناقضات سيستاني وباقي الحاخامات الصهاينة مضحكة ومخزية لهم في نفس الوقت
، يقولون : كل راية تسبق راية الامام المهدي هي راية ضلال ، وأن دولة
الشيعة هي التي يحكمها الامام المهدي ع ، ويؤيدون الانتخابات الامريكية ،
ويصفون من تفرزه هذه الانتخابات تحت ظل المحتل الامريكي بالرجل الصالح .
هؤلاء تخلوا عن حاكمية الله التي إدعوها زورا وكذبا لصالح مشروع الامريكي الاحتلالي .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وقفة مع السيستاني.!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراقي وافتخر :: المنتديات العــامــة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: