منتديات عراقي وافتخر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مطالبات إيران بالتعويضات :صلف وعنجهية وغرور وإهانة لوكلائها ببغداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استاذ جامعي
عضو جيد
عضو جيد



ـمساهماتيـﮯ : 349

مُساهمةموضوع: مطالبات إيران بالتعويضات :صلف وعنجهية وغرور وإهانة لوكلائها ببغداد   2010-08-12, 05:03

أعاد
حكام إيران من جديد مطالباتهم الجزافية والخرافية
والإبتزازية للعراق بدفع مبالغ خيالية عما أسموه (تعويضات عن الحرب
الإيرانية العراقية 1980-1988)، بزعم تعويض خسائرها عن سنوات حرب الثمان
أعوام، وقال وزير الخارجية
الايرانى منوشهر متقى في تصريح صحفي له يوم الاثنين ان تعويض الخسائر
الناجمة من الحرب مع العراق كانت دوما في اولويات عمل وزارة الخارجية بعد
سنوات الحرب. مشيرا الى ان
الخسائر التى لحقت بايران من جراء الحرب قدرت بنحو 400 مليار الى 1000
مليار دولار ويتعين على العراق دفع هذه التعويضات. مدعيا بان مندوب الامين
العام للامم المتحدة جاء
الى ايران عام 1991 وقدّر خسائر إيران بأكثر من 700 مليار دولار استنادا
للوثائق والادلة التي كانت بحوزته(!!). واكد على ان ايران سعت الى ابقاء
ملف تعويض خسائر الحرب
مفتوحا في المحافل الدولية، حسب تعبيره.




من جهته أعلن عوض
حيدر بور عضو ماتسمى لجنة الأمن القومي في مجلس
الشورى الإسلامي الإيراني الاثنين أن العمل جار في المجلس لإعداد مشروع
قرار يلزم الحكومة بمتابعة قضية طلب تعويضات عن الحرب العراقية الايرانية.




وأغرب ما في تصريحات
حيدربور قوله: " إن العراق لو أراد دفع التعويضات لإيران على أساس
سعر برميل النفط 70 دولارا فإن عليه أن يعطي لإيران مليون برميل من النفط
يومياً على مدى خمسين عاماً حتى يعوّض جزءاً من أضرار تلك الحرب".




وأعجب
مما تقدّم أن حيدربور أشار إلى ((موافقة ضمنية مسبقة من
حكام العراق الحاليين) بقوله "اصدقاءنا هناك يدعمون مطالبنا فالسيد
عبدالعزيز الحكيم طالب بدفع تعويضات لإيران، وكذلك فإن السيد نوري المالكي
ذاته أقرّ بأنه مع الحق
الايراني في طلب التعويض".!! وقال بأن حكومته ستكون ملزمة وفقا لهذا
المشروع بمتابعة هذا الموضوع بشكل جدي عن طريق المحافل الدولية وخاصة
منظمة الأمم المتحدة من اجل إجبار
الحكومة العراقية على دفع التعويضات عن أضرار الحرب..!.




وزير الخارجية الإيراني، منوشهر متكي، سبق أن أعلن في كلمة له أمام البرلمان الأيراني 30-11-2008
"إن بلاده ستبقى تطالب العراق بالتعويضات رغم الظروف التي تمر بها العراق حسب تعبيره".




وبغض النظر عن دواعي
وأسباب نشوب الحرب العراقية الإيرانية، ومن هو الطرف المتسبب فيها،
فالمعلوم للعالم كله، أن مجلس الأمن الدولي أصدر عدة قرارات على مدي
الأعوام 1980 إلي 1988 تطالب بوقف الحرب جوبهت بالرفض من الجانب الأيراني،
فضلا عن إقدام الجانب
الأيراني علي قصف العاصمة بغداد والبصرة وعدد كبير من المدن العراقية
بصواريخ بعيدة المدي راح ضحيتها الآلاف من المدنيين العراقيين الأبرياء.
كما أن الحكومة الأيرانية
إستولت علي حوالي 120 طائرة مدنية وعسكرية أرسلها النظام العراقي السابق
الى إيران علي سبيل (الأمانة والأيداع!) خشية عليها من قصف قوات التحالف
أثناء حرب الخليج الثانية،
ورفضت حكومة إيران (الإسلامية!!) إعادة الوديعة أو الأمانة، بل أنها تصرفت
ببعضها. وأعلن مسؤولون إيرانيون أن تلك الطائرات سوف تعتبر جزءا من سداد
تعويضات الحرب (العراقية
الظالمة علي الجمهورية الأسلامية!). ثم أين هو قرار الأمم المتحدة أو مجلس
الأمن الذي يقر بحق إيران في التعويضات؟؟




وحين حصل إحتلال
العراق عام 2003 وجاء الأمريكان بأصدقاء إيران وحلفائها ونصبوهم على
دست الحكم في العراق الجديد، ظن العراقيون خيرا بالجيران وتأملوا أن تصدر
(بوادر خير وحسن نية) من الأشقاء في إيران الجارة المسلمة ولكنهم مافتئوا
يوميا يعلنون مطالباتهم
بتعويضات جديدة (رغم أن مجلس الأمن لم يقر لحد الآن حقا لأيران في أية
تعويضات من العراق).




إن ديون العراق
الخارجية (وبإعلان صندوق النقد الدولي) بلغت 162 مليار دولار، ومرشحة
للتزايد مع تزايد مطالبات التعويضات عن حرب الخليج الثانية!! وقالت مصادر
البنك الدولي إن تكلفة ما يسمي بإعادة إعمار العراق ستصل إلي 600 مليار
دولار خلال عشر سنوات، وأن
مساهمة العراق من النفط والثروات ستبلغ 20 مليار دولار سنوياً، وبذلك يكون
الفرق 400 مليار دولار تكون علي هيئة ديون علي العراق. ويتوقع بعض
المحللين أن تشكل فوائد هذه
الديون ـ الفوائد فقط ـ إرهاقاً لمستقبل العراق الاقتصادي يمتد ربما إلي
قرن كامل أو أكثر علي العراق. وبحسب المحللين فإنه حتي في حالة إنهاء
الاحتلال العسكري للعراق فقد
نجح المحتلون الامريكان في جعل ثروات العراق بالكامل حكراً عليهم من الآن
وإلي عشرات السنين، وهذا معناه (إرتهان) العراق، وفرض الوصاية عليه من
الآن وإلي عشرات السنين.
ومن المعلوم أن سياسة الإنهاك الاقتصادي سياسة استعمارية قديمة، يمارسها
الاحتلال منذ أزمنة بعيدة. فالجزائر حتي اليوم تسدد الفوائد المركبة
لديونها لدى فرنسا ولم تصل بعد
إلي أصل الديْن، ونتساءل في ظل معاناة العراقيين اليومية وأزماتهم الخانقة
من بطالة وغيرها، من سيطالب بتعويضات للعراق عن كل الخسائر التي تكبدها
ومازال؟ ومن سيحاسب
المحتل عن توريط العراق بديون ستكون مستحقة للشركات الأمريكية؟ ومن سيعوض
كل روح أزهقت ظلما على يد إيران وعملاء إيران في العراق؟ ومن سيعوض كل
جريح ومعاق وكل أسير وكل
دار تهدم، وكل شجرة وكل ذرة تراب تلوثت بفعل القنابل المحرمة والأسلحة
الممنوعة؟ .




لو كان اليوم هناك
حكم وطني في العراق لرفع مطالبات الى المنظمة
الدولية بالزام حكام ايران ومنظماتها الارهابية بدفع تعويضات عاجلة للشعب
العراقي نتيجة تدخلها بالشأن العراقي على مدى السنوات السبع التي مضت،
وعما فعلته الميليشيات
الاجرامية الإرهابية المدعومة من قبل ايران، وكل ضرر احدثته ايران في
العراق. فإيران كانت ومازالت تدعم الميليشيات والعصابات الارهابية التي
تفتك بالعراقيين من كل
الأنواع، وهاهو الجنرال رالف بيكر قائد امريكي عسكري في العراق يصرح ويقر
علنا بأنه ثبت بأن إيران تؤوي عناصر القاعدة وكتائب حزب الله، وعناصر
جماعة اليوم الموعود وتقيم
لهم المعسكرات التدريبية والقواعد داخل ايران وتمدهم بالاسلحة والمعدات
والمواد التدميرية. فبأي حق يطالب ملالي طهران بالتعويض وهم أول من يجب أن
يعوض العراق والعراقيين
عما اقترفته ايران ووكلائها وعملائها من ايذاء للشعب العراقي. انني أعتقد
أن تصريحات المسؤولين الأيرانيين بشأن التعويضات الخرافية إنما تشكل
(إهانة صريحة) لوكلائهم
واعوانهم ومواليهم الحاكمين في بغداد، وسينتفض شيعة العراق قبل غيرهم ضد
هذا الصلف الإيراني والاستهتار الذي فاق الحدود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مطالبات إيران بالتعويضات :صلف وعنجهية وغرور وإهانة لوكلائها ببغداد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مقالات حب
» الخدمات البنكية الإسلامية تبقى تحت احتكار بنك البركة
» طريقة عمل كيك الباباز
» وصفة بسيطة و سهلة لتبييض المناطق الداكنة في الجسم
» سؤال وجواب مع خبيره التجميل دينا الجارم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراقي وافتخر :: المنتديات العــامــة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: