منتديات عراقي وافتخر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اعترافات وكيل سابق للسيستاني ( منقول )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
استاذ جامعي
عضو جيد
عضو جيد



ـمساهماتيـﮯ : 349

مُساهمةموضوع: اعترافات وكيل سابق للسيستاني ( منقول )   2010-07-31, 05:17

اعترافات وكيل سابق للسيستاني ( منقول )

كنت وكيلا للسيستاني ... خفايا واسرار ...
لاادري من اين ابدأ ولا ادري كيف استطيع سرد قصتي مع السيستاني والتي لا تكفيها مجلدات كبيرة لما فيها من احداث واسرار وخفايا ..
كنت وكيلا ومعتمدا للسيستاني في احدى المحافظات العراقية بعد ان دخلت الحوزة العلمية في النجف الاشرف وتدرجت فيها حتى اصبحت وكيلا و معتمدا للسيستاني ..منذ عام 1997 ....
وها
نحن قد دخلنا العام 2010 وانا اعيش لحظات هذه المرجعية وتطوراتها وقضاياها
المختلفة وشهدت اسرارها وخفاياها المرعبة التي لو اطلع عليها الشعب
العراقي وشيعة العالم لخرجوا الى العراء لاطمين على رؤوسهم لهول الفجيعة
ولعظمة الخدعة والمؤامرة التي حيكت واعدت لهم ..

كان
الناس ليقضوا عمرهم بالبكاء على انفسهم لوعلموا ما هو السيستاني ومن اين
جاء وكيف تسلق الى قمة المرجعية وماذا فعل بالعلماء الذين كانوا ينافسونه
وماذا فعل بالعراقيين واموال العراقيين وكم من دماء سفكت واعراض هتكت من
اجل ان يصل السيستاني الى قمة الهرم المرجعي وان يبقى فيه ..

نعم ان في جعبتي اسرار واسرار وفضائح سياسية ودينية واجتماعية لا ادري كيف اتكلم عنها خصوصا واني لازلت ظاهرا وكيلا للسيستاني
ولم ابدي لهم خروجي من هذه الما فيا الدينية التي لا تتوانى عن قتل اي شخص
يحاول الخروج عليها وهو يعرف اسرارها او بعض اسرارها لان مرجعية السيستاني
هي واجهة دينية لأكبر المنظمات الدولية المسيطرة على العالم ومن المفارقات
ان هذه مرجعية هي
نقطة التقاء مصالح ايران مع الغرب لذا فهي تتلقى الدعم من كلا طرفي المعادلة ...
اما
من الجانب الهيكلي لهذه المرجعية فمن يتم كشفه من الوكلاء والمعتمدين
لمرجعية السيستاني حاول او يحاول الخروج على هذه المرجعية تتم تصفيته في
الحال وقد يتذكر البعض احداث موجة الاغتيالات التي حصلت لبعض وكلاء
السيستاني في البصرة والديوانية والتي اودت بحياة بعض هؤلاء الوكلاء والتي
اتهمت فيها اطراف اخرى كما ادعى مكتب السيستاني ! رغم ان الحقيقة كانت ان
هؤلاء الوكلاء ارادوا التمرد على مرجعية السيستاني فتم الايعاز بضرورة
التخلص منهم وتصفيتهم واستبدالهم بشخصيات جديدة دربت واعدت لتكون قيادات
للمرحلة التالية وبطبيعة الحال فقد كانت هذه الاغتيالات مفيدة لهذه
المرجعية من عدة نواحي

اولها.. تعاطف الناس مع هذه المرجعية وحصول التفاف اكبر حولها وطلائها بطلاء المظلومية
ثانيا..التخلص
من الافراد الذين استهلكو من وكلائه واستبدالهم بآخرين اكثر ولاءا ً ولهثا
ً خلف الجاه والمال الذي توفره لهم هذه المناصب المغرية ..

ثالثا..ارسال رسالة الى كل من يفكر بالتمرد على السيستاني مفادها ان مصيره الموت وبلا تردد..
ان
مايتردد اليوم في الشارع العراقي والمجتمع الميساني خصوصا عن فضيحة وكيل
السيستاني في محافظة ميسان مناف الناجي والذي اخترت ان ابدأ به حديثي
وكشفي بعض حقائق هذه المرجعية كونه حديث الشارع العراقي هذه الايام هو جزء
من حقيقة لا زال معظمها خافيا ومستترا فقد ظهرت للناس مجرد صور هذا الرجل
المتستر بزي الدين وهو يمارس الجنس مع بعض النساء بصورة بشعة وقد استهجنها
الناس واستقبحوها خصوصا وانها صادرة من رجل يدعي التدين

ولكن
لو انكشف للناس بعض ما اخفي عنهم لوجدوا ان فضيحة مناف الناجي لا تعد شيئا
يذكر بالنسبة للفضائح التي لاتعد ولا تحصى لمعظم وكلاء ومعتمدي السيستاني
وحاشيته بل وأهل بيته والذين ما ان يفعلوا فعلتهم حتى يلوذوا بالسيستاني
الذي يوفر لهم الامن والحماية كما فعل مع وكيله الهارب من العشائر والذي
هو الان مختبيء في احد بيوت السيستاني في النجف ...

فالسيد
الناجي والذي اعرفه عن قرب واعرف الكثير من خصوصياته هو رجل متهور ويعتبر
نفسه ذا احقية في ان يغري اي امرأة تعشقها نفسه حتى وان كانت متزوجة وعلى
ذمة رجل آخر ولديه اساليب في الخداع وقد افتتح حوزة نسوية لهذا الغرض رغم
انه لا يمتلك اي مؤهل علمي..

كان
مناف يستخدم اسهل النساء اقناعا حتى وان كانت غير ذات جمال فيغتصبها
ويصورها ليضمن السيطرة عليها فيهددها بالصور أو تقوم بأقناع زميلتها في
الحوزة والتي كانت هي هدفه الاساسي لتكون ضحيته القادمة وهكذا كان يفعل مع
نساء حوزته وبطبيعة الحال كان هناك طالبات جدد للايقاع بهن بحبال هذا
الشيطان وهكذا ..

ان مناف الناجي كان انموذجا ً واحدا ً لكثير من الحالات كما قلت سابقا ً فلو ان كل الصور او الحالات عرضت على العراقيين مما يفعله وكلاء السيستاني وبعلم ولده محمد رضا للطموا على رؤوسهم ...
كانت
اذا اتت احدى ضحايا وكلاء السيستاني وحاولت ان تشتكي فانها تلاقي التهديد
والوعيد والاتهام بأنها مدفوعة من قبل جهات معادية للمرجعية تريد تشويه
صورة المرجعية ..فما يكون من هذه المسكينة وامثالها سوى القبول بملغ خمسة
وعشرون الف دينار بعنوان مساعدة والعودة من حيث اتت تاركة مطالبتها برد
كرامتها المدنسة اوبكارتها المفتضة احيانا من قبل وكلاء او حاشية
السيستاني ..

فضائح
وفجائع ومصائب ليست مختصة بأمور الزنا فقط بل ان للواط قسمة ليست هينة
.فضائح وفضائح مالية وسياسية وامور سوف اكشفها للناس في حلقات عسى ان اكفر
عن ذنوبي الكثيرة عندما كنت مع السيستاني قلبا وقالبا وسوف اذكر الكثير
الكثير مما خفي عن الناس وسوف لن اذكر بعض الاسماء التي قد توصل الى
شخصيتي الحقيقية وسأكتفي بذكر الاسماء التي لا تجلب لي الانتباه سأذكر
اسماء سياسيين وقتلة سلطهم السيستاني واوصلهم للحكم سرقوا اموال العراق
وهربوها لحساباتهم في مصارف خارجية وسأذكر اسماء شخصيات دينية كانت على
اتصال مباشر بالحاكم الامريكي بول بريمر بما فيها السيستاني شخصيا وسأكشف
للناس اسماء ضباط في جهازالمخابرات الايراني الاطلاعات يسيرون عمل مكتب
السيستاني وكيف تم التمهيد للاستيلاء على آبار نفط ميسان من قبل ايران
وبأشراف محمد رضا نجل السيستاني وسأذكر كيف كان مكتب السيستاني عبارة عن
فرقة حزبية لحزب البعث تكتب التقارير عن العراقيين المناهظين للسلطة
البعثية الحاكمة والذين لا يرضخون لمرجعية السيستاني وسأكشف عن الدور
الكبيروالرئيسي للسيستاني في اغتيال الشهيد الصدر الثاني وسأكشف كيف ان مقتدى الصدر اراد حل جيش المهدي فرفض السيستاني لتوريطه أكثر في قتل العراقيين .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اعترافات وكيل سابق للسيستاني ( منقول )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراقي وافتخر :: المنتديات العــامــة :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: