منتديات عراقي وافتخر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بين الخبز و السياسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي العراقي
مدير المنتدى
مدير المنتدى



ـمساهماتيـﮯ : 139
ـعمليـﮯ : كاعد حديقة
ـمزاجيـﮯ : اسمع اغاني
ـاوسمتيـﮯ :



مجموع الاوسمة : 1


مُساهمةموضوع: بين الخبز و السياسة   2009-05-19, 16:51

بين الخبز و السياسة

سحقت قدم الواقف أمامي قدمي ,

هممت أن أوبخه علي عدم حرصه لكن سرعان ما تراجعت عن ذلك التهور بعدما نظرت
إلي اعلي فشاهدت علي وجهه آثارا غائرة لأسلحة بيضاء و غير بيضاء

المؤثر الأساسي لتراجعي كان ملامح الامتعاض البادية ما بين شفتيه و أنفه,

فكرت أن أقدم له اعتذارا ربما انزلقت قدمي بدون قصد تحت حذاءه ,

بعد برهة أصابتني حالة من الشجاعة أو البلادة فلم انطق.

منذ ما بعد صلاة الفجر لم يتحرك طابور شراء الخبر إلا قليلا .

صرخت امرأة شابة ثم اتبع صراخها ضجيج , سريعا جاءت الأخبار أن أحدهم ضايقها و حيث لم تشبع الأخبار الواردة فضول الواقفين فقد تطوع بالشرح ضخم البنيان الواقف أمامي

قال : بالتأكيد استعمل أحدهم يدا لمضايقتها أو ..

لم يكمل الجملة و بدأ يرفع يدا ليمثل تصوره لما حدث ففاحت رائحة غير مستحبة من تحت إبطيه

هنا عاودتني نوبة الشجاعة فأشحت بوجهي رغما عني لأبعد أنفي من تحت إبطه

لم اسمع باقي الجملة فقد انتابتني شبه إغماءة لكن سمعته بوضوح يزعق لقد ضاعت الأخلاق.

لم تسمح لي صورة أطفالي المنتظرين و كل منهم يحلم برغيف خبز ساخن مع بضع حبيبات من الفول أن انسحب من الطابور .


الدقائق تمر حتى اكتملت الساعة بعد الساعة و بدأت حرارة الشمس تؤثر علي رأسي

تناثرت علي المنطقة الجرداء الخالية من الشعر بمنتصف قمة رأسي حبيبات العرق بحثت عن المنديل في جيوبي فلم أجده

النظافة هي آفة زوجتي ..

تذكرت أن اليوم هو الاثنين , بالتأكيد أخذت منديلي الوحيد لتغسله .

صرخت امرأة آخري

الطابور يتحرك إلي الأمام , و عليه اقتربت من شباك بيع الخبز و بالكاد لمحت الخبز الساخن يخرج من الفرن .

صرخت امرأة آخري فقد سرق نقودها ضخم الجثة الواقف أمامي , أمسكت المرأة بتلابيبه

طأطأ رأسه

استسمحها

عرض عليها أن تأخذ نقودها و تسكت

رفضت , أصرت علي أن تسلمه للشرطة .

بكي الرجل كما الأطفال .

ازداد نحيب الرجل

صوت إنذار سيارة الشرطة يقترب ,

توقفت سيارة شرطة بجواري تماما , نزل منها أربعة أشداء بزيهم الرسمي و في يد كل منهم عصا غليظة طويلة يتقدمهم صائحا شخص في ملابس مدنية يتوسط خصره مسدس

لم يتوجه جمع الشرطة نحو المرأة بل إلي شباك بيع الخبز

تبعثر الطابور و تفرق جمهور المشترين.

خرج صاحب المخبز في أعقاب رجال الشرطة المحملين بكميات الخبز ليعلن العيش خلص‏18‏/01‏/2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3ra8i-wa-aft5r.yoo7.com
الامبراطور
عضو نشيط
عضو نشيط



ـمساهماتيـﮯ : 91
ـمزاجيـﮯ : لقطات مهارية

مُساهمةموضوع: رد: بين الخبز و السياسة   2009-05-31, 22:52

مشكورررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.hawar11.com
m7md al3ra8i
مشرف عام على المنتدى
مشرف عام على المنتدى



ـمساهماتيـﮯ : 168
ـاوسمتيـﮯ :



مجموع الاوسمة : 1


مُساهمةموضوع: رد: بين الخبز و السياسة   2009-06-02, 00:15

تشكر ع القصه الجميله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين الخبز و السياسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراقي وافتخر :: المنتديات الادبــــيـــــة :: منتدى القصص و الروايات-
انتقل الى: